• ×

10:12 مساءً , الأحد 16 شعبان 1440 / 21 أبريل 2019

وسقطت حقيقة سقطة عيد البكيرية

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
رسائل الشكر التي انهالت والاتصاﻻت التي تلقيتها عن مقالتي ( وتستمر سقطات مناسبات البكيرية )، وفي نفس الوقت تستنكر مثل تلك التصرفات، وتستبعد أن تحدث في منبع العلم والعلماء، إنما جسدت مدى غيرة أبناء المحافظة على نسائهم ومحافظتهم.

أيضاً رسائل واتصاﻻت أخرى سررت منها كثيرا، نفت تلك الأحداث وأوضحت أن ما حدث هو حدث عادي يحدث في أي مناسبة، ويحدث في اﻷسواق، وهو دخول النساء فقط للفرجة محتشمات ولم يظهر منهن أي تبرج أو تصرف يخدش الحياء، وعندما طلب منهن الخروج خرجن فوراً دون معارضة منهن.

حقيقة سررت جدا وحمدت الله سبحانه أن تلك الهالة والتضخيم لما حدث عبر ( الواتس ) عار من الصحة، وإنما تم تضخيمها للإساءة لنسائنا أوﻷهداف أخرى.

وهنا تكون سقطت سقطة الاحتفال بعيد الفطر من الحقيقة.

إن ما حدث من هالة حول ذلك الحدث هو بلا شك نافع وغير ضار ( رب ضارة نافعة ).

لذا نتمنى في المناسبات والاحتفاﻻت القادمة إن شاء الله، أن يؤخذ حضور النساء في الاعتبار من خلال تهيئة الأجواء والأماكن المناسبة لهن بعيدا عن الاختلاط، أو إقامة احتفال خاص فيهن ولأطفالهن يكون جميع طاقمه من النساء، لسد الذرائع ولتكون فرحتهن أكبر، ولتسير حفلاتنا ومناسباتنا في المسار الصحيح، الذي يهدف إليه القائمون عليها وهو إدخال البهجة والسرور إلى جميع شرائح المجتمع، من خلال هذه المناسبات السعيدة.

ختاما أنا هنا ﻻأنفي ما حدث وﻻ حتى أؤكد، وإنما أنقل نبض الشارع، فعلى الجهات المسئولة أن تتابع بجدية تلك الأحداث، ومحاسبة كل من يحاول الإساءة لنسائنا ولمحافظتنا، إن كانت تلك الأحداث عارية من الصحة، وإن كانت حقيقة أيضا يجب محاسبة من يقف خلفها.

والله من وراء القصد.

علي عبدالله الشمالي
alishmali-1374@hotmail.com
البكيرية

 1  0  2361