جديد الأخبار تحذير عاجل من استهلاك نوعين من المياه المعدنية «^» “تأهيل البكيرية” يستعرض أعمال النزلاء والنزيلات في مهرجان “حكاية إبداعي” «^» “الراجح” يفتتح أكاديمية نادي الحي في البكيرية «^» وزارة العمل تنفي إلزامية تحديث بيانات مستفيدي الضمان «^» وزارة المالية تتيح الاستعلام عن العوائد السنوية عبر هذا الرابط «^» بالصور.. عروض زهرات المجتمع تمتع حضور مهرجان حكاية إبداعي بالبكيرية «^» حضور لافت وتفاعل مع فعاليات مهرجان “حكاية إبداعي” بالبكيرية «^» اللجنة الإعلامية لمهرجان "حكاية إبداعي" في البكيرية تنفي وجود فقرة "عزف العود" «^» “السعوي” يفتتح مهرجان “حكاية إبداعي” في البكيرية «^» العبودي ترعى افتتاح حضانة تنفيذ الرياض في البكيرية «^»
جديد المقالات النجاح والاحتفال «^» نظَريَّةُ " الساندويتش " والجُبنةُ الذَّائِبة ! «^» المعلمون والمعلمات..الراتب يكفي؟! «^» كُرة وخسارة وسقوط أخلاق «^» طريق الثليبيت.. الموت واستهتار المسئول؟! «^» برقلة الإعلام ! «^» البكيرية المدينة الصحية الأولى.. ولكن؟! «^» مستشفى البكيرية يا معالي الوزير «^» وسقطت حقيقة سقطة عيد البكيرية «^» نحن وَ الشيطان..! «^»




المقالات » المقالات » مقاييس الحُب
مقاييس الحُب

نوف الهويريني

نوف الهويريني
06-30-1434 08:50


للحُب مقاييس كثيرة ومختلفة وهو طبيعه فطرية أعطانا الله إياها مودة ورحمة. وهي بيدنا إما نعطيه أو ندمر وناخذ منها. في قصص الحُب في عهد اليونانين عندما قامت حروب ومنها حرب حصان طروادة الذي اشعل شهرة على مر الازمان بسبب امرأة اسمها هيلين في إلياذة هوميروس هي أجمل نساء الأرض قاطبة، خطب ودها جميع ملوك الإغريق وتسابقو للفوز بقلبها إلى أن اختارت منيلاوس زوجا لها ولكنها وقعت في غرام باريس بسبب سحر (فينوس) إلهة الجمال عند الإغريق عندما كان في ضيافة زوجها واختارت الفرار معه إلى طروادة متسببة باندلاع حرب لمدة عشر سنوات انتهت بسقوط طروادة ومقتل ملكها بريام وأميرها هكتور، ولكن هيلين استطاعت الفرار مع باريس بعد انتهاء سحر فينوس، وعادت إلى زوجها منيلاوس ولم ينجبا إلا ابنة واحدة هي هرميون.


وأرى الحب المبالغ فيه والمؤجج بعواطف بركانية والغياب العقلاني، فموازنة تحتاج إلى قياس دقيق لحياتنا.. اعلم عزيزي القارئ ستقول بنفسك الحُب أعمى وأشبه بِظلّك الاخر فكيان الحُب هو عرش قلبك كمزيج عسل صاف منظره جميل بعيونك وطعمه جميل بمشاعرك.، وقد ذكر أحد الفلاسفة قديماً أن كل إنسان عندما يولد ينقسم نصفين ويعيش بنصف واحد فقط ويظل طوال عمره يهيم باحثاً عن النصف الذي يكمله حتى يستقر ويسعد !!



الحُب نعمة من الله، ويجب أن نعلم أنه ليس ملك لنا وإنما مالكِ علينا نحن الاثنين فتأمل بكلمة حُب سبحان الله حرفان ح ب. ومفتاح للإنسان للعيش مع جنسه الآخر وعندما يبدأ الشخص بالطريق لهيام حبه الاحظ فيهم تنافس حُب التملك وكانه مخلوق له ماود قوله هو فلنعش مع الحُب بطريقة ؟+؟=؟؟ اننا اثنان لاغنى عنهما عن الآخر. يزيد أكثر وأكثر فهذا هو حب المودة والرحمة لا نجعله يصل إلى حُب يهوي إلى الدمار، فقامت حروب ومات الآلاف بسبب الحب الذي يغشي العقل ويعرش القلب. فلنجعل من حُبنا في رسول الله قدوة حسنة فمفهوم الحُب عند الرسول يربي النفس ويجبِل الروح وينعش الحنين.)، فقد كان يعيش بين أزواجه رجلا ذا قلب وعاطفة ووجدان، حياته مليئة بالحب، والحنان، والمودة، والرحمة لماذا أصبح الآن الحب زيفا وتكبرا، وأصبح يتلاعب به بمشاعر الآخرين، ويستغل كطريقة لحفظ المصالح لماذا شوهناه نحن نحتاج إلى فورمات لقلوبنا لنعرف من نحن، وماهو الحُب.



إحدى الصديقات قالت لأريد أن أرجع لتجربة الحب؟ وقلت لماذا؟ قالت مجرد وناسة وفترة نعيش بها وننسى من نكون. بكرة نكبر ونعقل، وكل واحد يريد تملُك الآخر بقوة حُبه وأنانيته، وبعدها تنكشف الأقنعة، وكأننا في حلم واستيقظنا منه.



أجريت دراسة الكاتب الأمريكي{ أريك جودمان} بعد إجراء بحدث ميداني على مجموعة كبيرة من الشباب من الجنسين في المدارس الثانوية وبداية المرحلة الجامعية في نيويورك إلى أن الانطباع القوي الناجم عن اللقاء الأول بين الفتاة والشاب والذي يطلق عليه الكثيرون اسم الحب من أول نظرة، يكون خداعاً نفسيا تخدع النفس لتتبع هواه وترضي ذاتها في أغلب الأحوال.



فقد يكون هذا الإحساس ناجماً عن ولع أحدهما بفكرة الحب نفسها، أو لأن أحدهما حاول تجسيد صورة أو صفات المحبوب الموجودة في الخيال عند الآخر، ثم يتكشف له في المستقبل أن الخيال مخالف للواقع كما أن الإعجاب القائم على الشكل الخارجي وليس الجوهر الداخلي سرعان ما يتلاشى.



فالحب الحقيقي- بحسب خبراء علم النفس- لا يرتكز على النظرة الأولى للمحبوب وإنما يكون بالاقتناع الكامل بجوانب شخصية الشريك الآخر وطريقة تفكيره والعواطف المتبادلة، وأن تشعر الفتاة بأن الحب يغمرها وأنها وجدت شخصاً يشاركها أفكارها وأحاسيسها ويتعاطف معها ويهتم بها، وتشعر وهي بصحبته بالسعادة والراحة والطمأنينة فيكون لديها استعداد أن تقدم له قلبها دون أن تشعر بأنها تقدم أي تضحية.



الحب الحقيقي لا يتضاءل مع مرور الزمن



وقد اكتشف علماء أمريكيون أن الحب الحقيقي الذي يدوم إلى الأبد ولا يتضاءل مع مرور الزمن موجود بالفعل. وأكدت نتائج دراسة أجراها علماء في جامعة ‹ستوني بروك› في مدينة نيويورك الأمريكية وشملت أزواجاً بعضهم تزوج حديثاً والبعض الآخر متزوج منذ حوالي20 سنة، وقام العلماء بتصوير مقطعي لأدمغة الأزواج، فتبين أن عدداً منهم أبدى بعد 20 سنة على الزواج استجابات عاطفية مماثلة للاستجابات التي يبديها الأزواج حديثي الارتباط وأخيرا اجعلو الحُب حُباً فالدنيا بدون الحُب كالطعام بدون ملح فاجعلوا من أنفسكم بسطاء دون غلّو ولا إسراف.. ماعلينا.. هو موازنة أنفسنا بين العقل والقلب كبناء بيت جديد وتصميم جميل.. تمنياتي لكم بالتوفيق والسعادة الأبدية.

نوف الهويريني
تويتر
https://twitter.com/noof_alhowiriny


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1859


خدمات المحتوى


حتووم ديزاين , ديموفنف , انفنتي , مصمم حتوم , مصمم حاتم , تصميم استايل ديموفنف , المصمم حاتم غبن