جديد الأخبار تحذير عاجل من استهلاك نوعين من المياه المعدنية «^» “تأهيل البكيرية” يستعرض أعمال النزلاء والنزيلات في مهرجان “حكاية إبداعي” «^» “الراجح” يفتتح أكاديمية نادي الحي في البكيرية «^» وزارة العمل تنفي إلزامية تحديث بيانات مستفيدي الضمان «^» وزارة المالية تتيح الاستعلام عن العوائد السنوية عبر هذا الرابط «^» بالصور.. عروض زهرات المجتمع تمتع حضور مهرجان حكاية إبداعي بالبكيرية «^» حضور لافت وتفاعل مع فعاليات مهرجان “حكاية إبداعي” بالبكيرية «^» اللجنة الإعلامية لمهرجان "حكاية إبداعي" في البكيرية تنفي وجود فقرة "عزف العود" «^» “السعوي” يفتتح مهرجان “حكاية إبداعي” في البكيرية «^» العبودي ترعى افتتاح حضانة تنفيذ الرياض في البكيرية «^»
جديد المقالات النجاح والاحتفال «^» نظَريَّةُ " الساندويتش " والجُبنةُ الذَّائِبة ! «^» المعلمون والمعلمات..الراتب يكفي؟! «^» كُرة وخسارة وسقوط أخلاق «^» طريق الثليبيت.. الموت واستهتار المسئول؟! «^» برقلة الإعلام ! «^» البكيرية المدينة الصحية الأولى.. ولكن؟! «^» مستشفى البكيرية يا معالي الوزير «^» وسقطت حقيقة سقطة عيد البكيرية «^» نحن وَ الشيطان..! «^»




المقالات » المقالات » البيوت الطينية..والهيئة العامة للسياحة والآثار؟!
البيوت الطينية..والهيئة العامة للسياحة والآثار؟!

علي الشمالي

علي الشمالي
04-12-1435 05:48


حقيقة من ليس له ماض ليس له حاضر ، وهذه البلاد في مختلف المناطق لها ماض عريق ، حيث نشأت ونمت على ألبيوت الطينية ، هذا الطين الذي مازال يستخرج من البيئة الوطنية من باطن الأرض فقد كان أجدادنا يستخدموه للبناء ، قبل التطور والنقلة الحضارية التي وصلت لهذه البلاد في أوائل الثمانينات هجرية ، والتي أخذت تقضي بالتدريج على تلك البيوت الطينية ، التي تجسد تاريخ هذه البلاد ، لكن نظرا للجهل العظيم ، وعدم الوعي في أهمية حفظ الحاضر، الذي سيكون ماضيا يجسد تاريخا ، تم القضاء على معظم تلك البيوت الطينية !!

لذا ما فات مات ، وما تم إزالته يصعب إعادته ، ولكن على الهيئة العامة للسياحة والآثار سرعة التحرك ، والحفاظ على ما تبقى من تلك البيوت الطينية ، مهما كان حجمها ، ومهما كان نوع المتبقي حتى وإن كان حائطا ، فنحمد الله سبحانه أنه مازالت توجد بعض من تلك المنازل ، خصوصا في المحافظات ، والمراكز والقرى ، الذي يجب على الهيئة بالتعاون مع البلديات ، بالإيقاف فوراً منح تراخيص الهدم والبناء ، في مواقع البيوت الطينية ، وتعويض أصحابها بالتعاون مع وزارة الإسكان والتعمير ، أراضي في المخططات الحديثة .

مثلاً محافظة البكيرية ، مازالت بعض البيوت الطينية شامخة تصارع الزمن ، وتطالب بإسعافها فوراً قبل أن تلقى مصير جاراتها ، تلك ألبيوت المتمركزة جنوب ووسط السوق التجاري !!

وما تعانيه تلك البيوت في المحافظة ، أجزم أن البيوت في المدن والمحافظات والمراكز الأخرى ، تعاني وتخشى من نفس المصير، فهل تتحرك الهيئة العامة للسياحة ؟

البيوت الطينية تاريخ مشرق ، وماضي عريق نفخر فيه جميعاً ، لذا آن الأوان وبسرعة ، سرعة المحافظة على ما تبقى من تاريخ وماض هذه البلاد العريق.


ودمتم.


على عبدالله الشمالي


alishmali-1374@hotmail.com

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1204


خدمات المحتوى


حتووم ديزاين , ديموفنف , انفنتي , مصمم حتوم , مصمم حاتم , تصميم استايل ديموفنف , المصمم حاتم غبن