جديد الأخبار تحذير عاجل من استهلاك نوعين من المياه المعدنية «^» “تأهيل البكيرية” يستعرض أعمال النزلاء والنزيلات في مهرجان “حكاية إبداعي” «^» “الراجح” يفتتح أكاديمية نادي الحي في البكيرية «^» وزارة العمل تنفي إلزامية تحديث بيانات مستفيدي الضمان «^» وزارة المالية تتيح الاستعلام عن العوائد السنوية عبر هذا الرابط «^» بالصور.. عروض زهرات المجتمع تمتع حضور مهرجان حكاية إبداعي بالبكيرية «^» حضور لافت وتفاعل مع فعاليات مهرجان “حكاية إبداعي” بالبكيرية «^» اللجنة الإعلامية لمهرجان "حكاية إبداعي" في البكيرية تنفي وجود فقرة "عزف العود" «^» “السعوي” يفتتح مهرجان “حكاية إبداعي” في البكيرية «^» العبودي ترعى افتتاح حضانة تنفيذ الرياض في البكيرية «^»
جديد المقالات النجاح والاحتفال «^» نظَريَّةُ " الساندويتش " والجُبنةُ الذَّائِبة ! «^» المعلمون والمعلمات..الراتب يكفي؟! «^» كُرة وخسارة وسقوط أخلاق «^» طريق الثليبيت.. الموت واستهتار المسئول؟! «^» برقلة الإعلام ! «^» البكيرية المدينة الصحية الأولى.. ولكن؟! «^» مستشفى البكيرية يا معالي الوزير «^» وسقطت حقيقة سقطة عيد البكيرية «^» نحن وَ الشيطان..! «^»




المقالات » المقالات » أطفالنا....والأيباد ؟!
أطفالنا....والأيباد ؟!

علي الشمالي

علي الشمالي
04-26-1435 12:15


يتألم لكثير من الآباء والأمهات ، وهم يشاهدون أطفالهم غارقون محتضنون بالساعات بل وبالأيام أجهزة ( الأيباد ) ، هذه الأجهزة القاتلة لدينهم ومبادئهم وأخلاقهم وأيضا صحتهم ، إن قلوبهم ووجدانهم للأسف الشديد ، أصبحت متعلقة فيها أكثر من تعلقهم بآبائهم وأمهاتهم ، إن هذا الجهاز الخطير أصبح هو الأب وهو الأم يربيهم بطريقته الخاصة ، يقتل فيهم حاجتهم للحنان ، يقتل فيهم الغيرة ، يقتل فيهم الأخلاق والتربية الصالحة ..

نعم هذه للأسف حقيقة ، تدخل المنزل وكأنك لم تدخل ، لا تشاهد فرحة أطفال الأمس عندما تجدهم يلتفون حول آبائهم وأمهاتهم مرحبون مهللون ، يستأنسون ويحتضنون ويقبلون أياديهم ، يلتفون بملابسهم من عظم فرحتهم وسعادتهم فيهم !!!

أطفال اليوم للأسف عندما يجتمعوا مع أطفال أقربائهم ، لا تجد ذلك اللعب البريء يركضون ويتسابقون ، بل للأسف أيضاً تجدهم متسمرون يحتضنون هذه الأجهزة القاتلة ، حتى أنك لتشعر كأنك في معهد أطفال لتعليم الحاسب .

لكن لاشك أن توفير هذه الأجهزة الهدف إسعادهم ، ولكن ومن الحب ما قتل في كثير من المواقف .

إنها دعوة إلى كل أب وأم ، أن يتقوا الله في فلذات أكبادهم ، فهم محاسبون أمام الله في هذا الخطر الذي بين أصابعهم ، وآن الأوان للتوقف عن هذا الدلال المفرط .

لذا يجب علينا عدم الصمت ، والاستسلام لرغباتهم ، ، وأن يكون الاستعمال مجدولا بأوقات أو بأيام محددة ، أو البحث عن البديل .

كما يجب على معلمي ومعلمات المراحل الأولى المدرسية ، أن يكون لهم دور التوعية بخطورته ، فتوجيههم وتعليماتهم مسموعة وأبلغ بكثير من الآباء والأمهات ، كما أن توجيههم له تأثيره القوي عليهم والتقيد فيه وهذا مشاهد ومسموع في كثير من الكلمات التوعوية لهم والتي تمس حياتهم .

أدعو الله سبحانه وتعالى أن يحفظنا، ويحفظ أبناؤنا وأطفالنا من خطورة هذه التقنيات الحديثة ، التي أصبحت الشغل الشاغل للكبير قبل الصغير ، هذه التقنية التي أبعدت الكثير للأسف الشديد عن الذكر ، وعن كتاب الله ( ولا حول ولا قوة إلا بالله ) .


ودمتم بخير وسلامة .

علي عبد الله الشمالي

alishmali-2374@hotmail.com

البكيرية

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1162


خدمات المحتوى


حتووم ديزاين , ديموفنف , انفنتي , مصمم حتوم , مصمم حاتم , تصميم استايل ديموفنف , المصمم حاتم غبن